الدراجة الهجينة (C-1) تكنولوجيا المستقبل في صناعة الموتوسيكلات

0 56

كارز تايمز – عبدالخالق كامل :

أضافت شركة Lit Motors ، العديد من المميزات للدراجة الهجينة (C-1)، والتي تعتبر نصف دراجة نارية ونصف سيارة، وكان بداية طرحها في الأسواق عام 2014 الماضي، حيث تعمل الدراجة بالكامل بالطاقة الكهربائية من خلال بطارية صغيرة بقدرة (10 كيلووات ساعة) ما يمكنها لقطع نحو (321 كيلومترًا) دون الحاجة إلى إعادة شحنها.

مميزات عديدة

الدراجة (C-1) تتميز بكونها مجهزة للطرق السريعة، إذ تبلغ سرعتها القصوى (160 كيلومترًا) في الساعة، وتعتمد في قوة عزم الدوران على محور المحركات الكهربائية، بما توفره من مساحة إضافية، وكذلك سرعة استجابة بوقت تسارع يصل إلى (97 كيلومترًا) في ست ثوانٍ، فضلا عن تميّز محركاتها بخاصية تجديد الطاقة خلال استخدام الفرامل عن طريق تكنولوجيا تسمى بـ(KERS) تعمل على تخزين الطاقة عند التحرك.

تكنولوجيا متطورة

وتقترب هذه الدراجة الهجينة (C-1) من السيارات في وسائل السلامة، حيث إنها غير قابلة للسقوط حتى عند توقفها بسبب تصادم، بفضل كابينة قيادتها المغلقة كالسيارات، الأمر الذي يعمل على توفير حماية أعلى للسائق، وكذلك تزويدها بتكنولوجيا متقدمة تستخدم في المحطات الفضائية تمكنها من الثابت على عجلتيها في كل الظروف.

أمان يقابله ارتفاع في الأسعار

ومن بين عوامل الأمان والسلامة بالدراجة (C-1)، وجود وسائد هوائية متعددة، وأحزمة أمان، إضافة إلى هيكل مقوى بالصلب، وكذلك نظام استقرار المقصورة خلال الدوران عن طريق نظام استقرار “جيروسكوبيك”، الذي يمكنها من القدرة على التوازن في المنعطفات، إلا أن ما يعيب تلك الدراجة هو سعرها الذي يتخطى العديد من أسعار السيارات الصغيرة، حيث يصل إلى نحو 24 ألف دولار أمريكي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.