المحركات الـ “تربو”.. مميزات تجاري العصر ولكن!

0 105

كارز تايمز – عبدالخالق كامل :

بدأت أغلب الشركات المصنعة للسيارات الاتجاه شيئًا فشيئًا نحو الاعتماد على محركات الـ”تربو” في سياراتها الحديثة، فما هو التربو (Turbo)؟ وما هي مميزاته ووظيفته وعيوبه؟ “كارز تايمز” ستجيبك في السطور الآتية عن كل ما تريد معرفته عن هذه التقنية التي باتت جزءًا من سيارات المستقبل..

يعرّف الـ”تربو” بأنه شاحن هوائي يزيد من قوة المحرك مع التوفير في كمية الوقود المستهلكة، وذلك من خلال ضخ كمية كبيرة من الهواء داخل غرفة الاحتراق الخاصة بالمحرك، وهو ما يترتب عليه زيادة الضغط، مع عدم حاجة المحرك إلى تسخين الهواء لاستخدامه في دورة الحرق، الأمر الذي يوفر مجهود المحرك لحرقه فقط، ومن ثم توليد قوة حصانية إضافية من هذا الهواء أكبر من المحركات العادية مع أداء أفضل.

وهناك ثلاثة أنواع معروفة الـ”تربو” وهي: Single turbo ويعني تركيب تربو واحد للمحرك، وSequential turbo ويعني تركيب اثنين “تربو” الأول كبير والآخر صغير الحجم، وTwin turbo ويعني تركيب اثنين “تربو” بنفس الحجم ويعطي هذا النوع قوة أكبر للمحرك من الأنواع الأخرى.

ورغم حداثة اتجاه الشركات المصنعة للسيارات لاستخدام الـ  Turboفي كثير من محركات سياراتها إلا أن هذه الفكرة قديمة نسبيًا؛ إذ استعمل الـ”تربو” عام 1978 في أول سيارة إنتاجية وهي السيارة saab900 السويدية، كما تعد صناعة الطائرات الحربية السبب الرئيس وراء اختراع الـ Turbo، وذلك إبان الحروب العالمية بهدف زيادة قوة محركات تلك الطائرات.

وحديثًا استخدمت الشركات المصنعة للسيارات ما يسمى بـ Supercharger، وهو شاحن توربيني أيضًا لكن فكرته أنه يستمد قوة تشغيله من المحرك مباشرة وليس من دخان غرفة الاحتراق، وذلك من خلال تركيبه بالمحرك لتدوير عجلة الكمبروسر، ويتميز الـ Supercharger بكون قوته أكبر من قوة Turbo العادي.

وبعد التعرف على الـ”تربو”، فإنه بات واضحًا أن مميزاته تكمن في أن له قدرة أفضل على تجميع الهواء إلى داخل محرك السيارة بصورة أفضل وكذلك استخدامها في تشغيل أجزاء المحرك بأداء أعلى، الأمر الذي يوفر قودة حصانية أكبر للمحرك إذ قد تتضاعف هذه القوة من 300 حصان على سبيل المثال إلى 900 حصان، مع التقليل بنسبة جيدة من استهلاك الوقود عند السير بسرعات عالية.

إلا أن هناك على الجانب الآخر عيوب للـ”تربو” لعل أهمها هو زيادة حرارة المحرك؛ نتيجة زيادة نسبة الاحتراق، مما  يتسبب في أضرار تصيبه وتقليل عمره الافتراضي في ظل عدم قدرة تحمل الـ pistons، غير أن شركات تصنيع محركات السيارات يمكنها التغلب على عيوب الـ”تربو” من خلال استخدامها قطعًا ومواد قادرة على تحمل الضغط العالي الناتج من عملية الاحتراق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.