باحثون يتوصلون إلى إضافة تنهي إشكالية بطاريات السيارات الكهربائية

0 74

كارز تايمز :

يبدو أننا قد اقتربنا من التغلّب على أكبر مشكلة تواجه مستقبل صناعة السيارات الكهربائية، وقابليتها للانتشار ومنافسة نظيرتها من السيارات ذات المحركات التقليدية، وهو قلة سعة البطارية، ومن ثم قلة المدى التشغيلي الذي لا يمكنها من السير لمسافات طويلة، ما يجعلها سيارة غير عملية عند السفر أو الخروج من المدينة وقطع مسافات طويلة.

فقد كشف بحث مهم نشرته مجلة Joule يؤكد أنه عند إضافة مركِّب مكوّن من عنصري الفوسفور والكبريت إلى سائل البطارية المسؤول عن نقل الشحنات بين قطبيها تشكل طبقة حماية رقيقة تغطي قطب الليثيوم في البطارية، ومن ثم يمكن استخدام هذا القطب لرفع سعة تخزين البطارية إلى ثلاثة أضعاف تقريبًا من دون أي أضرار تذكر.

وقريب من هذا الكشف، فقد توصل باحثون من جامعة waterloo الكندية، في هذا الصدد، إلى أن استخدام أقطاب الليثيوم السلبية يمكن أن يضاعف السعة التخزين للبطارية، ما يبشر بتجاوز أكبر مشكلة تواجه التوسع في إنتاج السيارات الكهربائية وانتشارها عالميًا، وخاصة في ظل ارتفاع تكلفة الوقود التقليدي، فضلًا عن كونه طاقة غير نظيفة تضر بالبيئة.

هذا، وتعمل العديد من الشركات الكبُرى مثل تسلا، وكذلك الجامعات والشركات المستقلة في الوقت الحالي؛ لتطوير البطاريات وزيادة قدرتها، في سعي جاد منها لحل مشكلة ضعف البطاريات المستخدمة في السيارات الكهربائية حاليًا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.